آيات القرآن الكريم - إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون

وَلَقَدْ آتَيْنَا دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ عِلْمًا وَقَالَا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي فَضَّلَنَا عَلَى كَثِيرٍ مِّنْ عِبَادِهِ الْمُؤْمِنِينَ

النمل: 15

بداية السورة   «  »  آخر السورة  آية عشوائية  Bookmark

اسم السورة: 27 النمل
رقم الآية.: 15
معلوماتعدد الآيات: 93 ترتيب المصحف: 27 ترتيب النزول: 48 نزلت بعد سورة: الشعراء مكية أم مدنية: مكية
رقم الصفحة.378
عدد الآيات في السورة:93

تفسير القرطبي


قوله تعالى : " ولقد آتينا داود وسليمان علما " أي فهما ، قاله قتادة . وقيل : علماً بالدين والحكم وغيرهما كما قال : " وعلمناه صنعة لبوس لكم " [الأنبياء : 80] وقيل : صنعة الكيماء . وهو شاذ . وإنما الذي آتاهما الله] النبوة والخلافة في الأرض والزبور . " وقالا الحمد لله الذي فضلنا على كثير من عباده المؤمنين " . وفي الآية دليل على شرف العلم وإنافة محله وتقدم حملته وأهله ، وأن نعمة العلم من أجل النعم وأجزل القسم ، وأن من أوتيه فقد أوتيه فقد أوتي فضلاً على كثير من عباد الله المؤمنين . " يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات " [ المجادلة : 11] . وقد تقدم هذا في غير موضع .

تفسير الجلالين


15 - (ولقد آتينا داود وسليمان) ابنه (علما) بالقضاء بين الناس ومنطق الطير وغير ذلك (وقالا) شكرا لله (الحمد لله الذي فضلنا) بالنبوة وتسخير الجن والإنس والشياطين (على كثير من عباده المؤمنين)

أسباب النزول


لا يوجد أسباب النزول

تفسير ابن كثير


يخبر تعالى عما أنعم به على عبديه ونبييه داود وابنه سليمان عليهما السلام من النعم الجزيلة والمواهب الجليلة والصفات الجميلة وما جمع لهما بين سعادة الدنيا والآخرة والملك والتمكين التام في الدنيا والنبوة والرسالة في الدين ولهذا قال تعالى "ولقد آتينا داود وسليمان علما وقالا الحمد لله الذي فضلنا على كثير من عباده المؤمنين" قال ابن أبي حاتم ذكر عن إبراهيم بن يحيى بن هشام أخبرني أبي عن جدي قال: كتب عمر بن عبد العزيز إن الله لم ينعم على عبده نعمة فيحمد الله عليها إلا كان حمده أفضل من نعمه لو كنت لا تعرف ذلك إلا في كتاب الله المنزل قال الله تعالى " ولقد آتينا داود وسليمان علما وقالا الحمد لله الذي فضلنا على كثير من عباده المؤمنين" فأي نعمة أفضل مما أوتي داود وسليمان عليهما السلام.