آيات القرآن الكريم - إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون

وَكُلًّا ضَرَبْنَا لَهُ الْأَمْثَالَ وَكُلًّا تَبَّرْنَا تَتْبِيرًا

الفرقان: 39

بداية السورة   «  »  آخر السورة  آية عشوائية  Bookmark

اسم السورة: 25 الفرقان
رقم الآية.: 39
معلوماتعدد الآيات: 77 ترتيب المصحف: 25 ترتيب النزول: 42 نزلت بعد سورة: يس مكية أم مدنية: مكية ماعدا الآيات 68 ، 69 ، 70 فهي مدنية .
رقم الصفحة.363
عدد الآيات في السورة:77

تفسير القرطبي


قوله تعالى :" وكلا ضربنا له الأمثال " قال الزجاج : أي وأنذرنا كلا ضربنا له الأمثال وبينا لهم الحجة ، ولم نضرب لهم الأمثال الباطلة كما يفعله هؤلاء الكفرة . وقيل : انتصب على تقدير ذكرنا كلا ونحوه ، لأن ضرب الأمثال تذكير ووعظ ، ذكره المهدوي . والمعنى واحد . " وكلا تبرنا تتبيرا " أي أهلكنا بالعذاب . وتبرت الشي كسرته . وقال المؤرج و الأحفش : دمرناهم . تبدل التاء والباء من الدال والميم .

تفسير الجلالين


39 - (وكلا ضربنا له الأمثال) في إقامة الحجة عليهم فلم نهلكهم إلا بعد الإنذار (وكلا تبرنا تتبيرا) أهلكنا إهلاكا بتكذيبهم أنبياءهم

أسباب النزول


لا يوجد أسباب النزول

تفسير ابن كثير


ولهذا قال "وكلا ضربنا له الأمثال" أي بينا لهم الحجج ووضحنا لهم الأدلة كما قال قتادة وأزحنا الأعذار عنهم "وكلا تبرنا تتبيرا" أي أهلكنا إهلاكا كقوله تعالى: "وكم أهلكنا من القرون من بعد نوح" والقرن هو الأمة من الناس كقوله: "ثم أنشأنا من بعدهم قرونا آخرين" وعده بعضهم بمائه وعشرين سنة وقيل بمائه وقيل بثمانين وقيل أربعين وقيل غير ذلك والأظهر أن القرن هو الأمة المتعاصرون في الزمن الواحد وإذا ذهبوا وخلفهم جيل فهو قرن آخر كما ثبت في الصحيحين "خير القرون قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم" الحديث.