آيات القرآن الكريم - إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون

هُوَ الَّذِي أَنزَلَ مِنَ السَّمَاء مَاء لَّكُم مِّنْهُ شَرَابٌ وَمِنْهُ شَجَرٌ فِيهِ تُسِيمُونَ

النحل: 10

بداية السورة   «  »  آخر السورة  آية عشوائية  Bookmark

اسم السورة: 16 النحل
رقم الآية.: 10
معلوماتعدد الآيات: 128 ترتيب المصحف: 16 ترتيب النزول: 70 نزلت بعد سورة: الكهف مكية أم مدنية: مكية ماعدا الآيات 125:128 فهي مدنية .
رقم الصفحة.268
عدد الآيات في السورة:128

تفسير القرطبي


الشراب ما يشرب، والشجر معروف. أي ينبت من الأمطار أشجاراً وعروشاً ونباتاً. و " تسيمون " ترعون إبلكم، يقال: سامت السائمة تسوم سوماً أي رعت، فهي سائمة. والسوام والسائم بمعنىً، وهو المال الراعي. وجمع السائم والسائمة سوائم. وأسمتها أنا أي أخرجتها إلى الرعي، فأنا مسيم وهي مسامة وسائمة. قال: أولى لك ابن مسيمة الأجمال وأصل السوم الإبعاد في المرعي. وتكون المعلمة. وقوله: " مسومين " ( آل عمران: 125). قال الأخفش تكون معلمين وتكون مرسلين، من قولك: سوم فيها الخيل أي أرسلها، ومنه السائمة، وإنما جاء بالياء والنون لأن الخيل سومت وعليها ركبانها.

تفسير الجلالين


10 - (هو الذي أنزل من السماء ماء لكم منه شراب) تشربونه (ومنه شجر) ينبت بسببه (فيه تسيمون) ترعون دوابكم

أسباب النزول


لا يوجد أسباب النزول

تفسير ابن كثير


لما ذكر تعالى ما أنعم به عليهم من الأنعام والدواب شرع في ذكر نعمته عليهم في إنزال المطر من السماء وهو العلو مما لهم فيه بلغة ومتاع لهم ولأنعامهم فقال "لكم منه شراب" أي جعله عذبا زلالا يسوغ لكم شرابه ولم يجعله ملحا أجاجا "ومنه شجر فيه تسيمون" أي وأخرج لكم منه شجرا ترعون فيه أنعامكم. وقال ابن عباس وعكرمة والضحاك وقتادة وابن زيد في قوله فيه تسيمون أي ترعون ومنه الإبل السائمة والسوم: الرعي وروى ابن ماجه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن السوم قبل طلوع الشمس.